مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد
أحباءَنا الأفاضل ..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
رسالة ترحيب و حب نبثها من القلب إلى كل الأعضاء و العضوات و الراغبين فى الإنضمام إلى موقعنا المتميز - مكتبة مؤلفات الشاعرعلاء الدين سعيد - متمنين للجميع المتعة و الفائدة الكبيرة و المشاركة المثمرة فى ظل الالتزام بقواعد الدين و الأخلاق و الرغبة الصادقة فى تنمية الثقافة و روح المحبة لدى الجميع و نحو الموقع و الحفاظ عليه .. فأهلا و سهلا بكم معنا .. أعضاءَ فاعلين نشطاء دائما بإذن الله .. أهلا بكم و سهلا

مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد

هنا مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد .. تتعدد مجالاتها ، و هنا نحاول حصرها و إتاحتها للقارىء فى كل مكان .. فمرحبا بكم
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أهلا و سهلا بكم على موقع مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد - ضع اعلانك هنا ، تضمن نشره و نجاحك ..معنا حقق أمنياتك و أحلامك ..
دعوة إلى أعضاء أسرة الموقع الأعزاء للإنضمام إلى عضوية " موقع الشاعر علاء الدين سعيد ، للفنون و الآداب و العلوم الإجتماعيَّة " مبدعين و ذواقة نسعد بهم على الرابط التالى : http://alauddin.alafdal.net فأهلا بكم و سهلا بيننا .
" صحيفة " الوطن العربى " .. صحيفة أسبوعية مستقلة شاملة .. تصدر صباح كل خميس من القاهرة ، و متجددة يوميا بكل جديد .. رئيس مجلس الإدارة و رئيس التحرير:علاء الدين سعيد .. رابط موقع الصحيفة : http://kenanaonline.com/alwatanularaby
لغة الموقع
أختر لغة الموقع ...
النسخ من الموقع غير متاح
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
المواضيع الأخيرة
» مونودراما شعريَّة " ‏مملكة كَفر الغَلابَه " للشاعر علاء الدين سعيد
السبت 25 مايو 2013, 12:05 am من طرف الاميرة

» جمعه مباركه ان شاء الله
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 2:59 pm من طرف Admin

» جدول يومي في رمضان
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 2:58 pm من طرف Admin

»  نداء رمضان.. يا باغي الخير أقبل
الإثنين 11 أكتوبر 2010, 2:57 pm من طرف Admin

» آداب الصيام
السبت 11 سبتمبر 2010, 12:47 am من طرف Admin

» هلال رمضان
السبت 11 سبتمبر 2010, 12:46 am من طرف Admin

» تاريخ الصيام
السبت 11 سبتمبر 2010, 12:45 am من طرف Admin

» خصائص شهر رمضان
السبت 11 سبتمبر 2010, 12:43 am من طرف Admin

»  العفو والغفران في شهر رمضان
السبت 11 سبتمبر 2010, 12:42 am من طرف Admin

المواضيع الأكثر نشاطاً
مونودراما شعريَّة " ‏مملكة كَفر الغَلابَه " للشاعر علاء الدين سعيد
المواضيع الأكثر شعبية
الإعجاز العددى فى سورة الإسراء ، و زوال إسرائيل
ما معنى الصمد ؟ ، و كم مرة ذكر في القرآن الكريم ؟
" أوَيَدرى ؟! ".. قصيدة الشاعر/ علاء الدين سعيد
تراجم عظماء القراء أصحاب الروايات الأربعة عشر فى قراءة القرآن الكريم
أحد أفضل عشرة شعراء عرب فى العصر الحديث
مونودراما شعريَّة " ‏مملكة كَفر الغَلابَه " للشاعر علاء الدين سعيد
العفو والغفران في شهر رمضان
قصيدة " رسالة شهيد" .. للشاعر/ علاء الدين سعيد
تاريخ الصيام
خصائص شهر رمضان
أفضل 10 فاتحي مواضيع في المنتدى
Admin
 
أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا الشهر
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
Admin
 
الاميرة
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 5 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو جلاديوس فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 89 مساهمة في هذا المنتدى في 88 موضوع

شاطر | 
 

  العفو والغفران في شهر رمضان

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin


ذكر

إسم الدولة - إسم المدينة : جمهورية مصر العربية - القاهرة

رقم العضوية : 2
تاريخ التسجيل : 06/09/2010
الموقع :
عدد المساهمات : 89
نقاط : 23354
درجة النشاط فى الموقع : 0

مُساهمةموضوع: العفو والغفران في شهر رمضان   السبت 11 سبتمبر 2010, 12:42 am


العفو هو التفضل على المخطئ والمسيء بالمسامحة والتجاوز، وعدم معاقبته أو معاملته بالمثل.

والعفو صفة من صفات الله تعالى وسمة من سمات منهجه سبحانه. فهو عز وجل يصف نفسه بكونه {عَفُوًّا غَفُورًا} {وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ} {وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ}.

ومن عفوه الخاص في رمضان ما جاء في قوله تعالى: {عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ كُنتُمْ تَخْتَانُونَ أَنفُسَكُمْ فَتَابَ عَلَيْكُمْ وَعَفَا عَنكُمْ فَالآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُواْ مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ}.. (البقرة : 187).

وفي رمضان أيضا سألت السيدة عائشة رضي الله عنها النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : قلت يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولي: (اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني) [حديث صحيح رواه الترمذي].

فالله تعالى متصف بالعفو، متصرف بالعفو، يعفو كثيرا ويعفو عن كثير، ويحب من عباده طلب عفوه ورجاء عفوه. ولكنه أيضا يحب العفو من عباده مع بعضهم، يحب أن يتصف عباده بالعفو فيما بينهم.

وقد حدثنا الله تعالى عن العفو ورغبنا فيه بأشكال عديدة وفي آيات متعددة من كتابه العزيز، كما في قوله: {وَأَن تَعْفُواْ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ}.. (البقرة : 237) فمن أراد تحصيل التقوى وبلوغ درجة المتقين، فإن مسلك العفو وخلق العفو طريق من طرق التقوى.

وقد نبهت الآية إلى أن من موجبات العفو استحضار ما للمخطئ من محاسن وفضائل وما سبق بينك وبينه من خير وفضل؛ فينبغي ألا يكون العيب أو الخطأ ماحيا أو ماحقا ولاغيا لفضائل الناس وحسناتهم، وإذا كان كذلك، فيجب أن تشفع حسناتهم لأخطائهم، وأن تشفع فضائلهم لعيوبهم: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}؛ فلذلك فاعفوا ولا تنسوا الفضل بينكم.

ومن الآيات الحاضة على الأخذ بالعفو قوله تعالى: {إِن تُبْدُواْ خَيْرًا أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُواْ عَن سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا}.. (النساء : 149) فالله تعالى يغرينا بسلوك العفو لأنه هو نفسه {كَانَ عَفُوًّا قَدِيرًا} فرغم قدرته المطلقة، بحيث لا يعجزه شيء ولا أحد، ولا يخاف لوم لائم ولا انتقام منتقم، ورغم أنه لو عاقب أحدا فبعدل وحكمة تامين، رغم ذلك فإنه يعفو كثيرا، ولا يعاقب إلا حيث لا ينفع العفو.

ومعنى هذا أن الإنسان الضعيف أمام غيره، المحتاج إلى غيره، المعرض للغضب وللتصرف الغاضب الظالم، هو المحتاج إلى سلوك العفو وإلى خلق العفو.

وفي قوله تعالى: {وَإِن تَعْفُوا وَتَصْفَحُوا وَتَغْفِرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} وقوله: {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ} تنبيه على سبب آخر من الأسباب الداعية إلى العفو بين الناس، وهو أنهم كما يحبون أن يعفو الله عنهم، ويحبون لأنفسهم الاستفادة من عفو الله، وحتى من عفو الناس، فليعفوا هم أيضا وليصفحوا عن غيرهم. أي: فابذلوا العفو لغيركم، مثلما تطلبونه لأنفسكم ولأخطائكم.

وأما قوله تعالى: {والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس} فهو يحث على درجة خاصة من درجات العفو، وهي درجة العفو في ساعة الغيظ والغضب والانفعال، وهي درجة عالية صعبة المنال.

فالناس عادة، حتى حينما يميلون إلى العفو والصفح، فإنما يكون ذلك في حالة الهدوء أو التهدئة، وربما يكون قد صدر منهم قبل ذلك شيء من رد الفعل الغاضب، من هنا فالله عز وجل يثني ثناء خاصا على {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ} أي الذين يعفون وهم في حالة غيظ وتوتر وألم من الأذى الذي أصابهم.

وفي هذا المعنى جاء قوله صلى الله عليه وسلم: (إنما الصبر -أي الصبر الحقيقي- عند الصدمة الأولى) وقوله: (ليس الشديد بالصرعة وإنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.

وهذا هو خلق رسول الله صلى الله عليه وسلم والأنبياء من قبله، كما جاء في حديث ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني أنظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبيا من الأنبياء، وصلوات الله وسلامه عليهم، ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://almaktaba.own0.com
 
العفو والغفران في شهر رمضان
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مكتبة مؤلفات الشاعر علاء الدين سعيد  :: مؤلفات أدبية منوعة :: موسوعة " إقرأ .. تعرف " – معلومات منوعة-
انتقل الى:  
جميع الحقوق محفوظة

جمهورية مصرالعربية
جميع الحقوق محفوظة للشـاعـر/عـلاء الديـن ســعـيـد
  http://almaktaba.own0.com
حقوق الطبع والنشر©2011 - 2010 مـوقـع مكتبة مؤلفات الشـاعـرعـلاء الديـن ســعـيـد